رضا داود يكتب عن تحالف مصر والسعودية الذي يعيد صياغة الشرق الاوسط سيلسيا واقتصاديا



بقلم : رضا داواد

 
تكتسب زيارة العاهل السعودى الملك سلمان بن عبد العزيز لمصر اهمية خاصة فى ظل ظروف سياسية وإقتصادية صعبة تموج بها منطقة الشرق الأوسط  على خلفية الإضطرابات والفوضى التى تضرب عدد من الدول العربية على يد تنيظم داعش الإرهابى
وتأتى الزيارة فى توقيت بالغ الأهمية لتقلب موازين القوى السياسية فى المنطقة بتكوين تحالف "مصرى -سعودى" أو بالأحرى تحالف" سنى -سنى لمواجهة اطماع الدولة الفارسية " إيران " فى المنطقة
وتؤسس الزيارة لتكوين تحالف عسكرى وسياسيى وإقتصادى قوى فى المنطقة وتقطع الطريق على المزايدين الذين يسعون لدق" الأسافين" بين القاهرة والرياض
اما على المستوى الإقتصادى فإن هذا التقارب المصرى السعودى القوى يعكس رغبة قوية بين قيادتى البلدين والقطاع الخاص فى زيادة الإستثمارات المشتركة وزيادة حركة التجارة بين القاهرة والرياض خاصة مع إعلان السعودية إلتزامها بتزويد مصر بالمنتجات  البترولية لمدة 5 سنوات قادمة
ووفقا لأحدث تقرير صادر عن مجلس الأعمال المصرى السعودى فإن مستثمرون سعوديون اسسوا شركات فى الفترة الاخيرة ما بعد ثورة 30 يونيو  برأسمال بلغ 4 مليارات دولار   وتتضمن مشروعات ضمن محور تنمية قناة السويس وأيضا فى مشروعات فى  مجالات الطاقة والاستيراد والتصدير وتأهيل الكوادر الطبية المصرية وفى المجالات الزراعية والحيوانية.
وتسعى  مصر إلى  تحويل ضفتى قناة السويس" أحد أهم الممرات الملاحية فى العالم "إلى مركز تجارى وصناعى عالمى أملا فى جنى مليارات الدولارات ومعالجة  الأزمات الإقتصادية وحل أزمة العملة الصعبة 
 
وبحسب تقرير هيئة الإستثمار فإن  الاستثمارات السعودية تحتل المرتبة الأولي في قائمة الاستثمارات العريبة في مصر، ويصل إجمالي الشركات السعودية المؤسسة في مصر 3302 شركة، برأسمال 23.9 مليار دولار ، وتتنوع الاستثمارات السعودية في مختلف القطاعات حيث يصل حجم الاستثمارات في القطاع الصناعي 33.5 % وفي الإنشاءات14.6  %  وفي التمويل 12.8 % وفي السياحة 11.7 % ، وفي الاتصالات11.5 %  وفي الخدمات 10.3 %  ، وفي الزراعة5.3  %  .
 
ويبلغ عدد الشركات السعودية العاملة بالقطاع الصناعي 727 شركة برأسمال 8 مليار دولار، وبالقطاع الإنشائي 516 شركة برأسمال 3.5  مليار دولار، وبالقطاع السياحي 273 شركة برأسمال 2.8  مليار دولار، وفي قطاع التمويل 113 شركة برأسمال 3 مليار دولار.
وبلغ حجم الصادرات السعودية لمصر العام الماضى نحو  3.4 مليار دولار، فيما بلغ حجم الصادرات المصرية للسعودية فى نفس العام 1.7 مليار دولار ليصل بذلك حجم التبادل التجارى بين البدين اكثر من 5 مليارات دولار
 
ويسعى مجلس الاعمال المصرى السعودى  إلى زيادة  فرص الاستثمار في المشروعات القومية التي أعلنتها الحكومة المصرية، وعلي رأسها مشروع تنمية محور قناة السويس والمثلث الذهبي للتعدين في الصحراء الشرقية وتنمية الساحل الشمالي ومشروع بورصة السلع المصرية واستصلاح 4 ملايين أفدنة ومشروع العاصمة الإدارية الجديدة
 
ومن المقر أن  يفتتح مساء اليوم  المهندس طارق قابيل وزير الصناعة والتجارة إجتماعات مجلس الاعمال المصرى – السعودى بمشاركة نحو 11 وزيرا فى الحكومة المصرية ويستعرض  الوزير الفرص الإستثمارية التى ستطرحها الحكومة ومنها مشرروع محور تنمية  قناة السويس والمثلث الذهبى والعاصمة الإدارية واستصلاح 1.5 مليون فدان من إجمالى 4 ملايين فدان وفقا للبرنامج الرئاسى وغيرها من المشروعات الاخرى 
 
: الكلمات الدليلية

التعليقات

comments powered by Disqus

تواصل معنا

  • العنوان 216 د _ جاردينيا _ هضبة الأهرام _ الجيزة _ مصر
  • هاتف 0233907477
  • البريد:alhayaheco@gmail.com

القائمة البريدية

شاركنا ليصلك كل جديد نحن معكم اينما كنتم!