الغارديان: هل يكون هذا آخر يوم دراسي في مدرسة خان الاحمر في الضفة الغربية



 الغارديان نشرت موضوعا لمراسلها بيتر بومونت بعنوان "هل يكون هذا آخر يوم دراسي في مدرسة خان الاحمر في الضفة الغربية؟".


تقول الجريدة إن المدرسة الواقعة في قرية خان الأحمر الصغيرة في الضفة الغربية مثلها مثل بقية المنازل في القرية قاومت لسنوات عدة قرارات الهدم الإسرائيلية وكان ينظر إليها الفلسطينيون على انها رمز لمقاومة قرارات الهدم لكن يبدو انها وصلت إلى نهاية المشوار.

ويوضح بومونت أن السكان الفلسطينيين في القرية التي تبعد عدة كيلومترات فقط عن مدينة القدس تسلموا الأحد قرارا قضائيا إسرائيليا بإزالة بيوتهم ويمهلهم حتى صباح اليوم الإثنين لإخلائها وهدم منازلهم بأنفسهم والمغادرة.

وتضيف الجريدة أن ذلك يأتي بعدما رفضت المحكمة العليا الإسرائيلية جميع الالتماسات و دعاوى استئناف الحكم السابق بالقرية.

وتوضح الجريدة ان القرية أسست في مطلع حقبة الخمسينات من القرن الماضي على أيدي بعض أبناء قبيلة بدوية اعتبرت الأمم المتحدة أنهم من بقايا القبائل التي نزحت من صحراء النقب لكن الحكومة الإسرائيلية رفضت الاعتراف بأحقيتهم في إقامة القرية ومنعت إدراجها ضمن المناطق السكنية بعد احتلال الضفة الغربية في حرب عام 1967.

وتشير الجريدة إلى انه منذ عام 2009 توالت قرارات الإزالة على القرية وأبنائها ما دفعهم للدخول في معركة قضائية طويلة مع السلطات كان آخر درجات التقاضي فيها محاولة الطعن امام المحكمة العليا التي رفضت الاستئناف على الحكم السابق وأقرته.
 
: الكلمات الدليلية

التعليقات

comments powered by Disqus

تواصل معنا

  • العنوان 216 د _ جاردينيا _ هضبة الأهرام _ الجيزة _ مصر
  • هاتف 0233907477
  • البريد:alhayaheco@gmail.com

القائمة البريدية

شاركنا ليصلك كل جديد نحن معكم اينما كنتم!