فايننشال تايمز: الاقتصاد العالمي يهدأ بعد أعلان ترامب أن حديثه مع الرئيس الصيني كان مثمرا



 نشرت صحيفة فايننشال تايمز مقالا كتبه، غلين هوبارد، عن الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين، يقول فيه إن واشنطن مطالبة بإجراء إصلاحات حتى تنتصر في مواجهتها مع بكين.

ويقول هوبارد إن الاقتصاد العالمي هدأ بعدما أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أن حديثه مع الرئيس الصيني، شي جينبينغ، كان مثمرا. ولكن الواقع أن النزاع التجاري بين أكبر اقتصادين في العالم لن يهدأ تماما.


فقد أشار ترامب إلى انتهاك الصين للمعايير التجارية ووصف الأمر بأنه خطير. ولكن خبراء اقتصاديين يرون أن إجراءات ترامب المتمثلة في فرض تعريفات جمركية سيكون لها تأثير سلبي على المستهلك الأمريكي، لأن الكثير من الشركات الأمريكية تعتمد على الانتاج الخارجي، بحسب المقال.

وأشار هوبارد إلى أن الخبراء ينتقدون تركيز ترامب على التعريفة الجمركية وعلى صناعات تقليدية مثل الحديد والسيارات، وهذا في رأيهم موقف يخلو من التفكير الاستراتيجي.

ويرى أن الولايات المتحدة لابد لها من النظر في مسألة العجز في الميزانية، بدلا من الهوس بالمبادلات التجارية مع الصين. ويذكر أن هناك فجوة كبيرة بين الاستثمار الوطني والادخار الوطني.

فالولايات المتحدة مطالبة بزيادة الادخار الوطني من خلال تعزيز نظام الضرائب لتقليص العجز في الميزانية الاتحادية.

ويؤكد الكاتب على أن المواجهة مع الصين لابد أن تكون بتوافق مع الاقتصادات القوية الأخرى مثل الاتحاد الأوروبي وكندا واليابان. ولكن سياسة ترامب معادية لجميع هؤلاء بسبب مسائل أقل أهمية.

ويضيف أن الولايات المتحدة ينبغي لها أن تنتبه إلى خطة الصين 2025 التي تهدف إلى السيطرة التكنولوجية، بينما يركز ترامب اهتمامه على صناعات كانت لها أهمية في السابق.

فالصين جعلت على رأس أولوياتها التكنولوجيا المتطورة للدفع باقتصادها مستقبلا. وعلى الولايات المتحدة أن تهيء نفسها للمنافسة في هذا المجال، كما يرى الكاتب.
 
: الكلمات الدليلية

التعليقات

comments powered by Disqus

تواصل معنا

  • العنوان 216 د _ جاردينيا _ هضبة الأهرام _ الجيزة _ مصر
  • هاتف 0233907477
  • البريد:alhayaheco@gmail.com

القائمة البريدية

شاركنا ليصلك كل جديد نحن معكم اينما كنتم!