الطبيب كافو .. قائد المنتخب البرازيلي وأفضل ظهير أيمن بالتاريخ



 في مثل هذا اليوم ولد كافو ماركوس إيفانجيليستا دي مورياس المعروف بالطبيب قائد المنتخب البرازيلي ، في 7 يونيو 1970 في مدينة ساو باولو بالبرازيل، و الفائز بكأس العالم لكرة القدم عامي 1994 و 2002 .


بدأ كافو مسيرته الكروية في شوارع مدينته، وكان محباً للكرة منذ صغره حيث كان يمضي معظم أوقات فراغه في مداعبة الكرة، وعاش كافو ضمن عائلة فقيرة رأت في كافو موهبة كبيرة في كرة القدم فقرر والده بإلحاقه  بأكاديمية فريق ساوباولوا لكرة القدم للناشئين، وخلال فترة قصيرة أثبت كافو نفسه في فريق الناشئين وأظهر مهارات عالية في ضبط خط الدفاع، وتدرج كافو في المراحل العمرية لفريق ساوبالوا وفي عام 1990 أصبح كافو لاعباً أساسياً في فريقه، وأكثر ما كان يميز كافو إتقانه اللعب في كافة المراكز الدفاعية، وكان مميزاً جداً في مركز الظهير الأيمن الذي أبدع فيه مع فريقه ساوبالو الذي قضي معه أربعه مواسم شارك فيهم 95 مباراة سجل فيهم 5 أهداف مع الفريق البرازيلي.



مسيرته مع الأندية
بدأ مسيرته كلاعب كرة قدم مع نادي مدينته ساو باولو في سنة 1988، وفاز معهم في كأس ليبرتادوريس في 1992 و1993، وفي سنة 1995 انتقل كافو إلى نادي ريال سرقسطة الإسباني، وحقق معهم كأس الكؤوس الأوروبية، ولكنه في العام الذي تلاه عاد إلى البرازيل وبالتحديد إلى نادي بالميراس.

و في سنة 1997 انتقل كافو إلى نادي روما الإيطالي، وقد حقق معهم لقب الدوري الإيطالي في سنة 2001، وفي سنة 2003 انتقل كافو إلى نادي إيه سي ميلان، بعد منافسة شرسة مع نادي يوكوهاما مارينوس الياباني.

 

 
كافو أفضل ظهير أيمن بالتاريخ
العديد منا ينتظر البطولة الأهم في كرة القدم كأس العالم، ولكن الكثيرين لكن الكثيرين يجهلون اللاعب الذي خاض أكثر من نهائي في المونديال، نعم هو كافو الظهير الأيمن الذي خاض نهائي كأس العالم 3 مرات، أعوام 1994، 1998 و2002.

امتاز كافو بالسرعة والقوة في مركز الظهير حيث لقب بالعديد من الألقاب منها لقب القطار السريع، وعرف أيضاً بقوة شخصيته وقيادته، حيث قاد المنتخب البرازيل للفوز بأغلى البطولات بطولة كأس العالم 2002.



 

مسيرته الدولية
أما عن مسيرته مع منتخب البرازيل لكرة القدم، فقد بدأ كافو اللعب مع منتخب البرازيل لكرة القدم في أوائل التسعينات، وشارك كافو في كأس العالم 1994 في الولايات المتحدة الأمريكية، ولعب في المباراة النهائية أمام منتخب إيطاليا لكرة القدم بعد أن أصيب اللاعب جورجينيو في الدقيقة 22 من زمن المباراة، وقد فازت البرازيل في تلك البطولة بركلات الجزاء الترجيحية.


و فاز كافو مع البرازيل بكأس كوبا أميركا في 1997 و1999، ولعب في كأس العالم 1998 في فرنسا، وخاض المباراة النهائية أمام المنتخب المضيف، ولكن منتخب البرازيل خسرها بثلاثة أهداف مقابل لا شيء، وفي سنة 2002 استطاع منتخب البرازيل الوصول إلى المباراة النهائية في كأس العالم، والتقى مع ألمانيا، وفاز منتخب البرازيل في تلك المباراة بهدفين مقابل لا شيء سجلهما رونالدو.

وفي كأس العالم 2006 في ألمانيا، قدم كافو مستوى متواضع، وذلك بسبب كبر سنه، ولم يستطع منتخب البرازيل تجاوز الدور الربع نهائي.

وقال كافو بعد المونديال أنه يتمنى بأن يشارك في كأس العالم 2010 في جنوب أفريقيا، ولكن بحلول بطولة كأس العالم القادمة سيكون عمر كافو 40 عاماً، ومن الصعب أن يختاره أي مدرب إلى المنتخب وهو في ذلك العمر.

ويعتبر كافو واحداً من أكثر اللاعبين البرازيلين مشاركة مع منتخب البرازيل لكرة القدم، حيث لعب 142 مباراة دولية، وسجل فيها 5 أهداف فقط.

وفي عام 2008 لعب كافو المباراة الأخيرة له في مسيرته الكروية عندما لعب ميلان امام سامبدوريا في نهاية الدوري الإيطالي وانتهى اللقاء بفوز ميلان 4-1 وقد سجل كافو هدفا في المباراة. لتقوم الجماهير بالتصفيق لكافو الذي تألق مع ميلان خلال 5 سنوات الماضية.

يعد كافو مع المنتخب أحد أعظم اللاعبين وأكثرهم مشاركة حيث بلغت مشاركاته 142 مباراة أستطاع كافو تسجيل 5 أهداف فيهم، وصنع كافو المجد القاري مع المنتخب من أوسع أبوابه حيث فاز معه ببطولتين لكأس العالم عام 1994 في أميركا  و2002 في المونديال الآسيوي عندما كان النجم البرازيلي قائداً للمنتخب، ووصل كافو مع المنتخب لنهائي عام 1998، وتمكن أيضاً من الفوز مع المنتخب ببطولة كأس كوبا أميركا 1997 و 1999 .
 
: الكلمات الدليلية

التعليقات

comments powered by Disqus

تواصل معنا

  • العنوان 216 د _ جاردينيا _ هضبة الأهرام _ الجيزة _ مصر
  • هاتف 0233907477
  • البريد:alhayaheco@gmail.com

القائمة البريدية

شاركنا ليصلك كل جديد نحن معكم اينما كنتم!