الأوبزرفر : تفش جديد في عدة دول يهدد بموجة ثانية لوباء كورونا



 في جريدة الأوبزرفر نطالع موضوعا بعنوان "تفش جديد في عدة دول يهدد بموجة ثانية لوباء كورونا".


التقرير الذي أعدته إيما غراهام يقول إن أعدادا جديدة من الإصابة بالعدوى بفيروس كورونا ظهرت في مصنع للحوم في ألمانيا وكنيسة في العاصمة الكورية الجنوبية سول ومستشفى في إيطاليا وسوق لتجارة الجملة في الصين وكل هذه الحوادث تثير المخاوف عالميا من موجة ثانية للوباء بعد أسابيع من اتخاذ عدة دول قرارات بتخفيف إجراءات العزل وإعلانها تخطي ذروة العدوى.

وتضيف إيما أن هذه الدول التي اعتبرت انها تغلبت على الوباء بعد إجراءات الإغلاق القاسية على مستويات عدة أبرزها المستويان الاجتماعي والاقتصادي تترقب حاليا التطورات العالمية خوفا من موجة وباء ثانية في ظل معلومات تشير إلى أن بعض المصابين قد ينقلون العدوى خلال فترة أسبوعين قبل ظهور الأعراض عليهم وبعضهم يصاب بالعدوى دون أن تظهر عليه أعراض على الإطلاق وكذلك يقوم بنشر العدوى دون أن يشعر.

وتوضح إيما أن كوريا الجنوبية كانت محط أنظار العالم الأسبوع الماضي بعدما أصبحت أول دولة تعلن رسميا أنها دخلت الموجة الثانية من الوباء في المناطق المحيطة بالعاصمة سول والتي نتجت بشكل مباشر عن التجمعات التي تزامنت مع فترة أعياد شهر مايو/ أيار الماضي.

وتقول الصحفية إن مصطلح "موجة ثانية" لم يتم تحديده بشكل علمي دقيق، فهو مصطلح واسع يضم العديد من الحالات بداية من تفش محلي بسيط وصولا إلى تفش واسع النطاق على مستوى وطني شامل، ولذلك يتجنب بعض الخبراء استخدام هذا المصطلح، كما أن مسؤولي منظمة الصحة العالمية رفضوا وصف ما يجري في كوريا الجنوبية "بالموجة الثانية" خلال مؤتمر صحفي للأسباب نفسها.

وتنقل إيما عن الأستاذة في جامعة إدنبره ليندا بولد قولها "في غياب أي لقاح أو مصل أو حتى أي علاج ناجع يركز الجميع على المعلومات. فنحن بحاجة لمعرفة أين توجد الحالات الجديدة، وتحديد المشتبه في إصابتهم ثم إجراء الاختبارات وتتبع المصابين وعزلهم"، موضحة أن هذه الخطوات ستقلل مخاطر تحول أي سلسلة تفش محلية إلى وباء واسع النطاق على مستوى وطني.
: الكلمات الدليلية

التعليقات

comments powered by Disqus

تواصل معنا

  • العنوان 216 د _ جاردينيا _ هضبة الأهرام _ الجيزة _ مصر
  • هاتف 0233907477
  • البريد:alhayaheco@gmail.com

القائمة البريدية

شاركنا ليصلك كل جديد نحن معكم اينما كنتم!