التلغراف: ترامب يغير خطابه عن فيروس كورونا مع تراجع شعبيته



 نشرت التلغراف، على موقعها الإلكتروني مقالا كتبه محرر الشؤون الأمريكية بن رايلي سمث بعنوان "ترامب يغير خطابه عن فيروس كورونا مع تراجع شعبيته".


وبحسب المقال، تشير استطلاعات إلى تقدم مرشح الحزب الديمقراطي جو بايدن على الرئيس دونالد ترامب بفارق تسع نقاط قبيل الانتخابات المقرر إجراؤها في 3 نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

ويوضح الكاتب أن ترامب غير خطابه بشكل ملحوظ حول فيروس كورونا هذا الأسبوع في محاولة لإغلاق الهوة بينه وجو بايدن مع دخول السباق الانتخابي الـ100 يوم الأخيرة.

ويرى الكاتب أن الرئيس الأمريكي اتخذ سلسلة من الخطوات التي تبعث برسالة مفادها أنه يأخذ انتشار الفيروس على محمل الجد، حيث أظهرت الاستطلاعات أن معظم الأمريكيين لا يوافق على طريقة تعامله مع الأزمة.

فقد نشر ترامب على تويتر صورته وهو يرتدي كمامة الوجه، ودعا الأمريكيين إلي ارتداء الكمامة. كما استأنف مؤتمراته الصحفية اليومية الخاصة بالفيروس بعد مطالبات بأن يكون أكثر وضوحًا في إدارة جهود مكافحة الوباء، وهو ما اعتبره كثيرون تحولا كبيرا في موقفه حول الفيروس.

وعلى الرغم من محاولات ترامب التركيز على إعادة بناء الاقتصاد في حملته الانتخابية خلال الصيف إلا أن ارتفاع عدد حالات الإصابة بالفيروس منذ شهر يونيو/ حزيران أجبر الرئيس على إعادة التفكير.

وبحسب المقال، يعتقد سام نونبرغ، وهو مستشار سياسي كبير سابق لترامب قبل انتخابات 2016، أن الاعتبارات الانتخابية أدت إلى تغيير ترامب لنبرته.

وأضاف نونبرغ أنه "كشخص يدعم إعادة انتخاب ترامب، كانت عملية مراجعة المعايير ضرورية للغاية إذا كان الرئيس سيحظى بأي فرصة".

وأردف قائلا إن "نبرة الرئيس كانت وردية ومفرطة في التفاؤل" في بداية تفشي الفيروس وهو ما فسره بعض الناخبين على أنه "عدم مبالاة".

ويذكر الكاتب بأن ترامب لطالما دافع لأشهر عن رفع قيود الإغلاق التي تبنتها العديد من الولايات، كما رفض ارتداء الكمامة أمام الكاميرات في الوقت الذي نصحت إدارته الناس بارتدائها في الأماكن العامة منذ أبريل/ نيسان الماضي، متسائلا "هل سيؤدي خطابه الجديد إلى تغيير رأي المواطنين في تعامل ترامب مع الأزمة؟"
 
: الكلمات الدليلية

التعليقات

comments powered by Disqus

تواصل معنا

  • العنوان 216 د _ جاردينيا _ هضبة الأهرام _ الجيزة _ مصر
  • هاتف 0233907477
  • البريد:alhayaheco@gmail.com

القائمة البريدية

شاركنا ليصلك كل جديد نحن معكم اينما كنتم!