الفاينانشال : ألمانيا أُجبرت على وقف تفتيش السفينة التركية المتجهة إلى ليبيا



نشرت صحيفة الفاينانشال تايمز تقرير كتبه غاي تشزان من برلين ولورا بيتال من أنقرة بعنوان "ألمانيا أُجبرت على وقف تفتيش السفينة التركية المتجهة إلى ليبيا".


يقول التقرير إن البحرية الألمانية اضطرت للتخلي عن بحثها عن سفينة شحن تركية يشتبه بأنها كانت تنقل أسلحة إلى ليبيا بعد اعتراضات شديدة من أنقرة، في خطوة سوف تؤدي إلى تفاقم التوتر بين تركيا والاتحاد الأوروبي.

وكان ضباط من الفرقاطة الألمانية هامبورغ قد صعدوا إلى السفينة التركية روزلين أي الأحد، على بعد حوالي 200 كيلومتر شمال ميناء بنغازي الليبي، بناء على أوامر عملية إيريني، التابعة للاتحاد الأوروبي والتي تنفذ حظر الأسلحة الذي يفرضه مجلس الأمن الدولي على ليبيا.

لكن وزارة الدفاع الألمانية قالت، كما أورد التقرير، إنه تعين التخلي عن تفتيش السفيتة بعد احتجاج تركيا أمام إيريني. وقال المتحدث باسم الوزارة "أعلنت تركيا أنها لم توافق على صعود قواتنا إلى السفينة"، واعترف المتحدث بأنه لم يتم العثور على أي أسلحة أثناء التفتيش.

وأصر المتحدث على أنهم طلبوا الإذن، لكنهم لم يتلقوا أي رد، بحسب التقرير. الأمر الذي جعلهم يفسرون الصمت وعدم تلقي رد من الأتراك خلال أربع ساعات، على أنه "موافقة ضمنية". لكن تركيا أصرت على أن الضباط الألمان كان عليهم أولا انتظار الإذن بالصعود إلى السفينة التركية، واصفة ما حدث بأنه "انتهاك للقانون الدولي".

وتشير وزارة الخارجية الألمانية إلى تزايد الشكوك بأن بعض الدول تواصل تهريب الأسلحة إلى ليبيا. وقالت إن ألمانيا أوضحت لجميع المشاركين في عملية السلام الليبية أنه يجب عليهم الالتزام بحظر الأسلحة. وأضافت: "هذا ينطبق أيضا على تركيا". وتصر تركيا على أن السفينة روسلين أي كانت تحمل الطلاء والمساعدات الإنسانية.

ويأتي الحادث في وقت تتدهور فيه العلاقات بسرعة كبيرة بين تركيا والاتحاد الأوروبي، بسبب تنقيب تركيا عن موارد الطاقة في المياه الإقليمية لليونان وقبرص. إضافة إلى انتقاد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الحاد لرد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على موجة الهجمات الإرهابية الأخيرة ودعواته لمقاطعة البضائع الفرنسية، وهو ما أثارغضب فرنسا.
: الكلمات الدليلية

التعليقات

comments powered by Disqus

تواصل معنا

  • العنوان 216 د _ جاردينيا _ هضبة الأهرام _ الجيزة _ مصر
  • هاتف 0233907477
  • البريد:alhayaheco@gmail.com

القائمة البريدية

شاركنا ليصلك كل جديد نحن معكم اينما كنتم!