نتاج البحث كريمة

  • كريمة: كارهى مصر خوارج والارهابيون يسعون الى هدم الوطن

    كريمة: كارهى مصر خوارج والارهابيون يسعون الى هدم الوطن

  • كريمة: وزير الاوقاف درس مذهب الاباضي معي

    قال الدكتور أحمد كريمة، أستاذ الشريعة الإسلامية، أنه قام بتدريس المذهب الأباضى فى سلطنة عمان بإعارة رسمية من الأزهر الشريف لمدة 6 سنوات، على الرغم من الأخطاء العقائدية والفقية التى به

  • تجميد عضوية "كريمة" بعد زيارته الي الشيعة في إيران

    بعد يوم على نفي جامعة الأزهر لسفر وفد منها برئاسة الاستاذ المعروف، الشيخ أحمد كريمة، إلى إيران، عادت المؤسسة الدينية الأكبر لدى السنّة في العالم إلى الإقرار ضمنا بحصول الزيارة واتخاذ قرار بتجميد عضوية "كريمة"

  • زيارة الشيخ "كريمة" الي ايران تثير جدالاً واسعاً

    أثارت زيارة قام بها أحد علماء الأزهر إلى إيران، التقى خلالها عدداً من المرجعيات الدينية الشيعية، جدلاً واسعاً في مصر، دفعت أكبر مؤسسة دينية إلى نفي صلتها بتلك الزيارة، كما قامت جامعة الأزهر

  • كريمة الحفناوى: يد المعتدين على الأسوانى قتلت الأقباط بكنيسة العذراء

    قالت كريمة الحفناوى، أمين عام الحزب الاشتراكى المصرى: "إن اليد التى امتدت على أخينا الأسوانى هى نفس اليد التى امتدت لقتل الأقباط أمام كنيسة العذراء".

  • كريمة الحفناوى : إسقاط حكم الإخوان قبل تعديل الدستور

    أعربت الدكتورة كريمة الحفناوى، الأمين العام للحزب الاشتراكى المصرى، عن رفضها لقرار الحكومة بتشكيل لجنة لتعديل 15 مادة من الدستور، مؤكدة أن هذا الدستور باطل، وحل الأزمة هو استمرار

  • انطلاق مسيرة السيدة زينب بمشاركة كريمة الحفناوى

    انطلق مسيرة حاشدة من ميدان السيدة زينب، فور انتهاء صلاة الجمعة تحت شعار "الشعب يريد إسقاط حكم اﻹخوان"، فى الذكرى الثانية لثورة 25 يناير فى طريقها لميدان التحرير، بمشاركة كريمة الحفناوى القيادية بالجمعية الوطنية للتغيير. وردد المتظاهرون الهتافات المناهضة لجماعة اﻹخوان المسلمين والرئيس محمد مرسى وحكومته، ومنها "الشعب يريد إسقاط النظام"، "يسقط حكم محمد مرسى"، "يسقط يسقط حكم المرشد"، "سامع أم شهيد بتنادى الإخوان قتلوا وﻻدى"، "قول متخافشى مرسى ﻻزم يمشى"، "ارحل بقا يا عم خلى عندك دم"، "يالى واقف على الرصيف قولى فين حق الرغيف"، و"بيع بيع بيع الثورة يا بديع". كما رفع المتظاهرون ﻻفتات تعبر عن مطالبهم، ومنها "يسقط حكم المرشد"، "ﻻ لدستور الإخوان"، "السادات حرر سيناء والإخوان باعوها"، "الملك مينا وحد القطرين والرئيس مرسى فرق بين اﻷخين"، كما رفع المتظاهرون أعلام الحركات واﻷحزاب المشاركة فى المسيرة، وعلم مصر بطول 50 مترا مكتوب عليه الهتافات. وشارك فى المسيرة التحالف الديمقراطى الثورى، والذى يضم العديد من الأحزاب والحركات اليسارية والاشتراكية، وهى "الحزب الاشتراكى المصرى، وحزب التجمع، وحزب التحالف الشعبى الاشتراكى، والحزب الشيوعى المصرى، وحزب العمال والفلاحين، واتحاد الشباب الاشتراكى، والائتلاف الوطنى لمكافحة الفساد، وحركة مينا دانيال، وحركة الديمقراطية الشعبية، والحركة الثورية الاشتراكية يناير"، كما شارك فى المسيرة حركة 6 إبريل الجبهة الديمقراطية، والتى طالب أعضاؤها بإسقاط النظام.

  • كريمة يطالب باللجوء السياسى بعد تلقيه تهديدات بالقتل من سلفيين

    تلقى بعض أعضاء هيئة التدريس وعمداء كليات بجامعة الأزهر، من طلاب الدعوة السلفية بالجامعة فى صورة رسائل، على سبيل الاستتابة، تطالبهم بالتبرؤ من العقيدة الأشعرية، التى وصفوها بعقيدة الزيغ والفساد والتخلى عن العقيدة الكفرية، مهددون علماء الأزهر ممن اعتادوا مهاجمة الفكر السلفي الوهابي باتخاذ موقف حاسم ضدهم فيما أسموه بـ"مرحلة التمكين ". جاء على رأس القائمة التى تعرضت للتهديد الدكتور أحمد محمود كريمة – أستاذ الفقة المقارن بكلية الدراسات الإسلامية – جامعة الأزهر – والذى اعتاد مهاجمة أفكار الدعوة السلفية و"أشياخ السلفيين" وأصحاب الفكر الوهابى " - كما أراد أن يطلق عليهم الدكتور كريمة فى جميع وسائل الإعلام- وإيضاح صحيح الدين والاسلام الوسطى وتعاليمه السمحة . وأصبح الدكتور "كريمة"، مثله مثل كثير من علماء الأزهر وشيوخة الأجلاء الذين لا يخشون فى الحق لومة لائم، أصبحوا لا يأمنوا على أنفسهم أو ذويهم ولم يسلموا من تهديدات المنتمين للدعوة السلفية، والتى وصلت إلى حد التهديد بالتصفية الجسدية يوميًا عبر هواتف المحمول والرسائل المكتوبة فى محل الإقامة والعمل؛ مما دفع بعضهم ومنهم الدكتور كريمة بطلب اللجوء السياسى أو الهجرة إلى أى دولة عربية أو أجنبية، وطلب حماية من منظمات حكومية وغير حكومية آخرها جامعة الدول العربية. روى الدكتور كريمة قصته لـ" الدستور" لعلها تكون استغاثة له وبلاغ رسمى منه لكل الجهات المعنية مطالبًا من خلالها حمايته هو، وباقي أعضاء هيئة التدريس الذين تعرضوا لتهديدات. قال "كريمة ": عندما جهرت بالحق غيرة على صحيح الدين والبعد به عن الأفكار المتطرفة، والتى لا تمت بصلة لصحيح الشريعة الإسلامية وغيرة مني على الثقافة الإسلامية وعلى مكانة الأزهر الشريف وعلى الوحدة الوطنية للبلاد , ثارت ثائرة المتسلفة فى داخل الأزهر وخارجه، والآن يخططون لعقابى بعمل تحقيقات وتلصيق التهم الباطلة بأحقر الأساليب التى يجيدونها فى تصفية الحساب مع المخالفين والمعارضين كان أولها عندما قلت رأي الشريعة الإسلامية فى قذف المحصنات، وأنه من أكبر الكبائر فى أزمة الفنانة إلهام شاهين اتهموني بأننى أدافع عن العرى والرقص ودلسوا على العوام والبسطاء؛ وذلك حتى يصرفوا الرأي العام عن كشف وفضح أفكارهم ومخططاتهم . وأضاف، " تلقيت رسائل تهديد كتابية على محل عملي, حيث وصلت الجرأة إلى أن أحد المنتمين لهم بمحاولة تزوير كتاب علمى نسبة لي، وجاء صاحب المطبعة يتبين الأمر وحاول إمساك هذا الشخص، ولكنه لاذ بالفرار، وبعدها قمت بتحرير مذكرة بالواقعة ورفعتها إلى شيخ الأزهر ورئيس جامعة الأزهر وأرفقت بها شهادة صاحب المطبعة . وأرسل الدكتور كريمة لـ"الدستور" إنذارًا يحمل تهديد بالتصفية البدنية له جاء فيه، " يجب كف الشيخ الدكتور أحمد أبو كريمة بالأزهر عن التعرض لمنهج السلف والإخوان فالأولى تسير على منهج الرسول "ص" والصحابة – رضى الله عنهم، ويقاومون البدع وفكر الأشاعرة زائغى العقيدة بالأزهر، والثانية تعين على الحكم بما أنزل الله تعالى . لنا رجالنا بالأزهر والأوقاف والإعلام ونمتلك كل وسائل الانتقام البدنى والمعنوى منه و من أمثاله. وقد أعذر من أنذر .. أبو مصعب .. أبو معاذ وناشد كريمة من خلال " الدستور "، كل المسؤولين الشرفاء وكل منظمات حقوق الإنسان و منظمات المجتمع المدنى ورجال الساسة منهم حمدين صباحى ومحمد البرادعى وعمرو موسى بحمايته ومساعدته على الحصول على اللجوء السياسى أو الهجرة إلى أى دولة عربية أو إسلامية . وقال كريمة: " أخطرت جميع القيادات فلم يستجيب أحد، ومتأكد من تخلي الأزهر عني؛ لذلك لجأت لمنظمات حقوق الإنسان .

  • كريمة الحفناوى.. الطوفان قادم فى 25 يناير لاسقاط حكم المرشد

    قالت كريمة الحفناوى الأمين العام للحزب الاشتراكى المصرى، أتوقع أن يكون هناك طوفان فى 25 يناير القادم، بوحدة النساء والرجال لإسقاط حكم المرشد، لأن من يحكم مصر فعلا هو المرشد، مرددة هتاف "يسقط يسقط حكم المرشد"، ومصر ولادة والثورة مستمرة. وأضافت الحفناوى فى مؤتمر الجبهة الوطنية لنساء مصر لرفض الدستور بحزب التجمع مساء اليوم السبت، لم أر أى ملمح جديد فى خطاب الرئيس، وهو ما يؤكد أن الإخوان المسلمين لا يسعون لأى حوار وطنى حقيقى، ومصر كبيرة عليهم ونساء مصر سيتقدمن الحركة القادمة، لإسقاط أى أحد خيلت له نفسه أنه يستطيع الاستيلاء على مصر.

  • كريمة الحفناوى الاخوان ليسوا مسلمين ويتاجرون باسم الدين

    شنت كريمة الحفناوى الأمين العام للحزب الاشتراكى المصرى، هجوما حادا على جماعة الإخوان المسلمين، قائلة من يقولون إنهم إخوان مسلمين ليسوا إخوانا ولا مسلمين إنما يتاجرون باسم الدين والرئيس مرسى رجع فى كلامه مرتين عندما وعد بإعادة التوازن للتأسيسية، ولم يفعل ثم وعد بعدم طرح الاستفتاء للدستور وتراجع عن كلامه بعد ما قاله المرشد عايزين نخلص الدستور فى يومين. ووجهت الحفناوى فى مؤتمر رفض الدستور لجبهة الإنقاذ الوطنى بحلوان، والذى عقد فى ساعة متأخرة من مساء أمس الخميس، رسالة إلى كل من يقول نعم للدستور قائلة تذكروا أنه ملطخ بدماء الشهداء ويهدر حقوق المرأة مختتمة كلمتها بهتاف فهموهم مصر مش عزبة أبوهم.

تواصل معنا

  • العنوان 216 د _ جاردينيا _ هضبة الأهرام _ الجيزة _ مصر
  • هاتف 0233907477
  • البريد:alhayaheco@gmail.com

القائمة البريدية

شاركنا ليصلك كل جديد نحن معكم اينما كنتم!