عاجل

العجز التجاري التركي يقفز 142.7 % في النصف الأول .. 51.4 مليار دولار

العجز التجاري التركي يقفز 142.7 % في النصف الأول .. 51.4 مليار دولار
السبت ٣٠ يوليو ٢٠٢٢ - ١٣:٠٤ م
14

ارتفع عجز التجارة الخارجية في تركيا 184.5 في المائة على أساس سنوي إلى 8.167 مليار دولار في حزيران (يونيو)، مع ارتفاع الواردات بنسبة 39.7 في المائة، حسبما أظهرت بيانات صادرة عن معهد الإحصاء أمس.

وأظهرت البيانات أن الواردات بلغت 31.595 مليار دولار، بينما زادت الصادرات 18.7 في المائة إلى 23.428 مليار دولار.

وأظهرت البيانات أن العجز في النصف الأول من العام ارتفع 142.7 في المائة إلى 51.40 مليار دولار.

وتهدف تركيا، بموجب برنامج اقتصادي تم الكشف عنه العام الماضي، إلى التحول لتحقيق فائض في ميزان المعاملات الجارية عبر زيادة الصادرات وخفض أسعار الفائدة، رغم ارتفاع التضخم وتراجع العملة.

في سياق متصل بالاقتصاد التركي، ظهر خلاف واضح بين جمعية تجارية تركية كبيرة والبنك المركزي أمس، بسبب لوائح صدرت أخيرا لتنظيم عملية منح القروض، حيث قال رئيس غرفة الصناعة في إسطنبول إن الإجراءات الجديدة توجد مشكلات "تستعصي على الحل".

وبحسب "رويترز"، اتخذت السلطات التركية، ومن بينها البنك المركزي ووكالة التنظيم والرقابة المصرفية، خطوات للحد من منح قروض للشركات باستثناء الشركات المصدرة في إطار خطة اقتصادية تسعى إلى قلب عجز كبير في الحساب الجاري إلى فائض.

واشتكت غرفة الصناعة في إسطنبول في وقت سابق من أن اللوائح الجديدة أدت إلى تضييق الخناق على الشركات الساعية للحصول على تمويل من البنوك. لكن أشخاص مطلعون على الخطط قالوا إن أنقرة ستمضي قدما في سياساتها.

وفي معرض حديثه أمام تجمع في مقر الغرفة، كرر الرئيس أردال باهجوان انتقاداته للإجراءات الجديدة وقال إنها تضر بالشركات.

وأضاف أمام الحاضرين الذين كان من بينهم شهاب قوجي أوغلو محافظ البنك المركزي: "رفض بنك الاستيراد والتصدير التركي منح القروض وخطوات وكالة التنظيم والرقابة المصرفية للحد من منح القروض بالليرة بحسب الأصول الأجنبية الخاصة بالشركات تؤثر سلبا في الأعمال التجارية".

لكن أوغلو قال مخاطبا الحشد نفسه بعد باهجوان، إن لوائح البنك المركزي توجد ظروفا مواتية للمصدرين لزيادة الإنتاج.

وأضاف "نركز على الحصول على أكثر النتائج فعالية لاقتصاد بلدنا من خلال سياسات ائتمانية من شأنها أن تدعم تحقيق فائض في الحساب الجاري".

وفي وقت لاحق، قال أوغلو إنه لا يفهم سبب شكوى الشركات من الصعوبات المتعلقة بالحصول على تمويل ميسر. وقال إن الشركات لديها "هوس بالنقد الأجنبي" واتهم البعض منها باستخدام القروض لشراء عملات أجنبية.

وتراجعت الثقة الاقتصادية في تركيا خلال يوليو الجاري لأدنى مستوى منذ مايو من العام الماضي، إذ بلغ 93.4 مقابل 93.6 في يونيو. ويأتي التراجع متأثرا بهبوط مؤشرات الثقة لكل من التصنيع والخدمات وتجارة التجزئة.

وقراءة مؤشر الشهر الجاري هي الأدنى منذ مايو من العام الماضي، عندما كانت القراءة عند 92.8 وتراجع مؤشر الثقة في الصناعة التحويلية إلى 102.5 في يوليو، فيما انخفض مؤشر الخدمات إلى 117.8 كما انخفض مؤشر الثقة في تجارة التجزئة إلى 113.4 في حين ارتفع مؤشر الثقة في قطاع البناء إلى 85.

وتحسن مؤشر ثقة المستهلك إلى 68 في يوليو، مقابل 63.4 في الشهر السابق.

ورفع البنك المركزي التركي توقعاته للتضخم السنوي بنهاية العام إلى 60.4 في المائة من 42.8 في المائة قبل ثلاثة أشهر، وزاد متوسط توقعاته لنهاية عام 2023 إلى 19.2 في المائة من 12.9 في المائة، وذلك حسبما أظهر استعراض محافظ البنك أوغلو لتقرير فصلي عن التضخم.

وأظهر استطلاع أن الاقتصاديين يتوقعون تضخما بنسبة 70 في المائة في نهاية العام الجاري.

وقال أوغلو إن البنك سيواصل اتخاذ خطوات لإدارة أي تطورات غير عادية بالنسبة للقروض التجارية والاستهلاكية التي تراجعت أخيرا.

الكلمات الدليلية

الأكثر قراءة
Latest-News-img
الرقابة المالية تجري تعديلات بقرارات معايير الملاءة المالية للشركات المزاولة للأنشطة المالية غير المصرفية
Latest-News-img
إفلاس متوقع لـ 17 ألف شركة في ألمانيا خلال 2023
Latest-News-img
مصر والاتحاد الأوروبى يوقعان مذكرة تفاهم بشأن الشراكة الاستراتيجية في مجال الهيدروجين الأخضر
Latest-News-img
البنك المركزي يخفض الجنيه ويسحب سيولة من البنوك بقيمة 75 مليار جنيه
Latest-News-img
البورصة تختتم تعاملات الإثنين على ارتفاع جماعي وتربح 6.3 مليار جنيه
Latest-News-img
البنك الأهلي المصري يضخ 21 مليار جنيهًا تسهيلات جديدة للمشروعات الصغيرة والمتوسطة
جديد الأخبار